الجمهورية الاسلامية الموريتانية
شرف - اخاء - عدالة
اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات
البريد الاكتروني| Français

    بــيـــــــــــان

 

أيها المواطنون، أيتها المواطنات،

 

تنطلق غدا الجمعة 8 نوفمبر، عند الساعة صفر، حملة الانتخابات التشريعية والبلدية المقررة يوم 23 نوفمبر 2013، لتختتم يوم الخميس 21 نوفمبر عند منتصف الليل.

وقد أسفرت عملية التزكية التي قامت بها اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، في نهاية المطاف، عن اعتماد 438 لائحة مترشحة للانتخابات التشريعية، و 1096 لائحة مترشحة للانتخابات البلدية.

ويتنافس في هذه الحملة 64 حزبا سياسيا بالنسبة للانتخابات التشريعية، و47 حزبا بالنسبة للانتخابات البلدية.

وينص القانون النظامي رقم 027 بتاريخ 12 ابريل 2012 المنشئ للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في مادتيه الثالثة والرابعة على أن اللجنة الانتخابية تتولى " مراقبة الحملة الانتخابية، وتراعي مبدأ التساوي في نفاذ المترشحين المتنافسين إلى الأجهزة الرسمية للصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية، ويمكنها، على هذا الأساس، أن توجه أية ملاحظة أو توصية إلى السلطات المختصة".

 

 

وعليه، ستظل هيئات اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في حالة تعبئة دائمة، سواء على المستوى المركزي أم على مستوى الفروع الجهوية والمحلية.

وستسعى اللجنة الانتخابية بكل استقلال وحياد، وفق منهجية للمتابعة والمواكبة، وبالتعاون مع جميع فاعلي المسار الانتخابي، من أجل أن تكون هذه الحملة مناسبة لبروز خطاب سياسي مسؤول، من شأنه أن ينير الناخب، وأن يساعده على أداء واجبه الانتخابي بوعي وإدراك تامين.

وللوصول إلى هذا الهدف، تدعو اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات مختلف شركاء المسار الانتخابي إلى القيام بالدور المنوط بهم، كل على مستواه، من أجل نجاح هذه الحملة الانتخابية، وترسيخ المبادئ الديمقراطية في بلادنا.

وتعول اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في هذا الصدد على جملة أمور من بينها :

  • ضبط النفس لدى المترشحين، ووعيهم المدني، والتزامهم بمدونة سلوك تستبعد كل خطاب يؤدي إلى ردود فعل سلبية، أو يطعن في كرامة المنافسين الآخرين، أو في حياتهم الشخصية،
  • دعم المجتمع المدني الذي لا غنى عنه في مجال تعبئة الناخبين وتربيتهم على المواطنة،
  • حياد السلطات الإدارية، و استعدادها الدائم لضمان الأمن اللازم لتنظيم الحملة الانتخابية في ظروف جيدة.

وتحث اللجنة الانتخابية وسائل الإعلام، العمومية والخاصة، على تغليب القواعد الأخلاقية للمهنة، وعلى التقيد، في هذه الظروف الحساسة، بروح الاعتدال والحياد أثناء تغطيتهم للأحداث.

ولدى اللجنة الانتخابية أمل كبير في أن يكون لجهود السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، بالتنسيق مع مصالح اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، أثر إيجابي كبير في نجاح الحملة الانتخابية.

وهذه مناسبة تذكر فيها اللجنة الانتخابية، هؤلاء وأولئك، بأن الحملة الانتخابية يجب أن تظل في إطار ديناميكية المنافسة الشريفة التي من شأنها أن تقود إلى تنظيم انتخابات حرة ومستقلة وشفافة وذات مصداقية.

 

وتنتظر اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات من الفرقاء السياسيين، والمترشحين، والناخبين عموما، سلوكا مدنيا جادا يسمح لهم بالانخراط النشط، إلى أبعد مدى يريدونه، في عملية الترويج لأفكارهم وبرامجهم الانتخابية، مع بقائهم متمسكين بروح التسامح والتفتح واحترام المنافس.

 

 نواكشوط، 07 نوفمبر 2013

 

اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات

 

خريطة الموقع | اتصلوا بنا | آخرتحديث، : 8 آب (أغسطس) 2017 الساعة 18:10
2012 © اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات - Copyright